دانلود پایان نامه

الغفاری ، و مقداد بن الاسود الکندی و مالک الاشتر و أمثالهم من بُناة العدل الاجتماعی فی الإسلام .
لقد نشأ الإمام الحسین علیه السلام فی جو تلک البیئة الإسلامیة الواعیة التی فجرت النور و صنعت حضارة الانسانَ و قادت شعوب الارض لتحقیق قضایاها المصیریة .
و قد شاهد الإمام الحسین (ع) و هو فی غضون الصبا ما حققته البیئة الإسلامیة من انتصارات رائعه فی إقامة دولة الإسلام ، و ترکیز أسسها ، و أهدافها .
هذهِ بعضُ المکوناتِ التربویة التی توفرت للإمام الحسین (ع) و أعددتُه لیکون الممثّل الاعلی لجده رسول الله (ص) فی الدعوة إلی الحق ، و الصلابة فی العدل،
ثانیاً : تربی الإمام الحسین علیه السلام فی أحضان جده الرسول الاکرم (ص) و أخذ منه جمیع العناصر التربویة الفذة بجوهرها و لبابها و حصل علی الثروات الفکریة و الإصلاحیة و تجمّل بالصفات الوراثیة و الممیزات الأدبیة من العلوم الالهیة و البلاغة و الفصاحة و الشجاعة من سیّد الأنبیاء و أشرف المخلوقات و أفصح العرب و أشجعها و ارتوی من معدن الرسالة و مهبط الوحی وتغذی من البحر المتلاطم بالحکمة و العلم و المعرفة و الأدب .
ثالثاً : و بعد ارتحال جدّه الرسول الاکرم (ص) تَعلّم أصول التربیة و قواعد الأدب و مناهج السلوک علی ید أفقه و أفصح و أبلغ شخصیة و مربی بعد الرسول (ص) ، ذلک أبوه الإمام علی بن ابی طالب (ع) صوت العدالة الإسلامیّة، لقد ترعرع الإمام الحسین(ع) فی جو تلک الحضارة الإسلامیّة الواعیة فی بیت یقود الشعوب الإسلامیّة و الانسانیة إلی العدالة و إلی الصراط المستقیم.
رابعاً : تغذّی الإمام (ع) من لبن أفضل أمرآة عُرفت فی تاریخ البشریة ، و تربی فی حضن أعظم شخصیة تسود نساء العالمین ألا و هیّ فاطمه الزهرا (س) سیّدة نساء العالمین. نعم کل هذه المکونات التی تهیأت فی نشأة الإمام (ع) من نسبٍ شریف و عظیم ، أشرف نسب فی المخلوقات و فی بیتٍ نزل فیه القرآن و انبعث منه نور الإسلام و من بیئة تحلت بشروق العدالة و الایمان و من أبوین ربّوا ولیدهما بالأدب و الحکمه و الحنان و العطوفة لیکون بذلک المثل الاعلی لجدّه النّبیّ الاکرم (ص) و أبیه علی بن ابی طالب علیه السلام .
حیاتة الاجتماعیة :
«عاصر الإمام الحسین(ع) فترة الفتوحات الإسلامیة و إزدهار الجزیزة العربیّة بالإسلام، و تلک السنوات السبع التی عاشها مع جدّه الرسول الاکرم (ص) شاهد فی طفولته فتوحات المسلمین فی غزوة الخندق فی السنة الخامسة و انتصارهم فی غزوة خیبر (السادسة للهجرة) و فتح مکه فی السنة الثامنة للهجرة المبارکه، و فُوجِعَ الحسین(ع) و أهل البیت علیهم السلام فی سنة الحادی عشرة برحیل جدّه المصطفی (ص) و کانت سنة مؤلمة ، بدأت فیها المصائب و الاحزان علی الإسلام و المسلمین.
ثم فقد أمه الطاهرة بعد ثلاثة شهور من ارتحال جدّه زاد فی حزنه و مصابه »9.
ثم انه علیه السلام «عاصر عصر السّیاسات الخاطئة ألتی أجتمعت علیها الاحزاب و ألتی أورثتها السقیفة و الشوری . و شاهد المعاناة التی لاقاها فی زمن خلافة الخلقاء الثلاثه حتی وصلت السلطة الزمنیة بعد نهایة خلافة الخلیفة الثالث إلی أبیه علی بن ابی طالب علیه السلام و لمّا تقلّد الإمام امیرالمؤمنین بمقالید الخلافة و أخذ بزمامها و بدأ بأقامة العدل فی میدان الاداره و میدان الحقوق و المال لیقَر أصول الدین الإسلامی فی الحیاۃ الاجتماعیة و الاقتصادیة والسّیاسیّة فی المجتمع الإسلامی أنذاک »10،
«شاهد الإمام الحسین (ع) تلک المعارک التی أُجبر علیها الإمام علی (ع) مثل حرب الجمل ، و صفین، و النهروان ، و قاتل فیها ببسالة و شجاعة بین یدی أبیه علیه السلام . حتی استشهد الإمام علی بن ابی طالب فی «سنة 40 للهجره»11 و تحولت الخلافة الی أخیه الإمام الحسن بن علی علیه السلام و لا خط الخیانات التی صدرت من بعض قیادات جیش الإمام الحسن (ع) والذی عُرض فیه لأغتیال فاشل جُرح فیه حتی أضطر (ع) من أجل حفظ دماء انصاره ان لا تذهب هدراً دون الحصول علی أی نصر أن یصالح معاویة. و بهذا الصلح تواجدت الذریعة الشرعیة فیما بعد لأنطلاقة الإمام الحسین (ع) و تبریر مواجهة مع السلطه القائمه»12.
فضله و مکانته :
لم تتفق کلمة المسلمین فی شیءٍکإتفاقهم علی فضلِ أهل البیت علیهم السلام و عُلّو مقامهم العلمی و الّروحی ، وانطوائهم علی مجموعة الکمالات التی أراد بها الله سبحانه و تعالی للأنسانیة ان تتجلی بها .و یعود هذا الاتفاق الی جملة من الاصول منها تصریح الذکر الحکیم بالموقع الخاص لأهل البیت من خلال التنصیص علی تطهیرهم من الرجس ، أنهم القربی الذین تجب مَوّدتهم کأجر الرساله التی أتحف الله بها الأنسانیة جمعاء ، و أنهم الابرار الذین اخلصوا لطاعة الله و خافوا عذاب الله ، و تجلببوا13 بخشیته14 ، فضمن لهما الحسنة و النجّاة من عذابه15 .
فالإمام الحسین (ع) هو من أهل البیت المطهرین من الرجس بلاریب ، بل هو ابن رسول الله (ص) بنصِ آیه المبأهلة التی جاءت فی حادثة المبأهلة مع نصاری نجران، و قد خلّد القرآن الکریم هذا الحدث بمدالیله العمیقة فی قوله تعالی :
« فمن حاجّک فیه من بعد ما جاءک من العلم فقل تعالوا ندعُ أبناءنا و أبناءکم و نساءنا و نسائکم و أنفسنا و أنفسکم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله علی الکاذبین »16
و روی جمهور المحدثین بطرق مستفیضة أنها نزلت فی أهل البیت و هم : رسول الله (ص) و علیٌ و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السلام ، کما صرّحوا ان الأبناء هنا هما الحسنان بلا ریب. و تضمنت هذه الایة و الحادثة تصریحاً من الرسول (ص)
بأنهم خیرُ الارض و اکرمهم علی الله جل و علا و لهذا بأهل بهم ، و أعترف اسقف نجران بذلک أیضاً قائلاً :
« أری و جوها لو سأل الله بها أحد ان یُزیل جبلاً من مکانه لأزاله و هکذا دلّت القصة کما دلّت الآیة علی عظیم منزلتهم و سمّو مکانتهم . و أفضلیتهم و أنهم احبُّ الخلق الی الله و رسوله و أنهم لا یدانیهم فی فضلهم أحد من العالمین17»
و قد مدحهُ فی الاحادیث القدسیة 18 بمدائح : منها ما جاء فی حدیث الید قال تعالی؛ بورک من مولود علیه صلواتی و رحمتی و برکاتی، وقد وصفه بانه «نور اولیائی و حجتی علی خلقی و الذخیرة للعصاة»19 و قد مدحه رسول الله (ص) بمدائح عجیبة : منها أنه قال (ص) له یوماً : «مرحباً بک یا زین السموات و الارض ، وقال أبی بن کعب : « وهل غیرک زین السموات و الارض ؟» فقال (ص) : « با أُبی و الذی بعثنی بالحق إن الحسین بن علی(ع) فی السموات أعظم مما فی الارض و قد کتب ألله فی یمین العرش : «ان الحسین مصباح الهدی و سفینة النجّاة»20 ثم أخذ بیده و قال أیها الناس هذا الحسین بن علی(ع) فاعرفوه وفضلّوه کما فضّلُه الله تعالی و قال (ص) : «من أحب ان ینظر الی أحب أهل الارض إلی أهل السماء، فلینظر الی الحسین(ع)»21
و قد مدحه جمیع الانبیاء و الملائکه و عباد الله الصالحین ، و لکن خصوصیتهُ فی الممدوحیة أنه ممدوح الأوّلیاء و الاعداء فقداختص بمدح أعدائه له ، فقد مدحه معاویة فی وصیته له لیزید 22، و مدحه ابن سعد فی بعض أبیاته ، و مدحه أعدائه حین وقفوا لمبارزته ،و مدحه الشمر23حین قاتله قال: کفءٌ کریم لیس قتل بیده عیباً و عاراً، و مدحه سنان حین أشتغل بقتله فقال24:
أقتلک الیوم و نفس تعلمُ علمـاً یقینـاً لیس فیـه مکتم
و لا مجـال لا و لا تکتـم انّ ابـاک خـیـرٌ مـن تکـلـم

الباب الأوّل :
الفصل الثّانی :
• « آراء المؤرخین و الکتّاب فی الإمام الحسین علیه السلام »

ما رواه علماء المسلمین عن الحسین (ع)
الحسین(ع) هو سبط رسول الله (ص) و ابن علی و فاطمة علیهما سلام الله حیث قال فیه الرسول(ص):
«حسین منی و أنا من حسین ، أحبّ الله من أحبّ حسیناً ، حسین سبط من الاسباط ، و قوله سبط من الاسباط ، أی أمه من الامم فی الخیر ، یوضحه قول الله تبارک و تعالی « أسباطاً أمماً » ترجم عن الأسباط بالأمم»25
و عن ابن مسعود قال : قال رسول الله (ص) :« هذان ابنای فمن أحبّهما فقد أحبنی و من أبغضهما فقد أبغضنی یعنی الحسن و الحسین (ع)»26
و قال ابن عباس: «کان رسول الله (ص) یحبهُ و یحملهُ علی کتفیه و یُقبّل شفتیه و ثنایاه27 (یعنی الحسین(ع)) ». و قال : «دخل علیه یوماً جبرئیل (ع) و هو یقبله ، قال: «أتحبه قال (ص) نعم قال: أُمّتک تقتله28» و قال البخاری فی صحیحه : «قال رسول الله (ص) :«هما ریحانتای من الدنیا یعنی الحسن و الحسین (علیهما السلام)29» و فی مسند ابن حنبل قال حدثنا أبو نعیم ، أنبأنا سفیان عن یزید بن زیاد عن أبی نعیم عن ابی سعید الخذری قال :، «قال رسول الله (ص) الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنة»30 . و قال المفضل : «إن الله حجب اسم الحسن و الحسین حتی سَمَّی بهما النّبیّ (ص) إبنیه الحسن و الحسین31. وأخرج الترمذی عن أسامة بن یزید قال :رأیت النّبیّ(ص) و الحسن و الحسین علی ور کیه فقال: « هذان ابنای و ابنا بنتی ، اللهم إنی احبها و أحب من یُحبّهما »32.
روی شاذان عن سلمان الفارسی رضی الله عنه قال :«سمعتُ رسول الله (ص) یقول فی الحسن و الحسین (ع) اللهم إنی أحبهما و أحب من یحبهما و قال الرسول (ص) من أحب الحسن و الحسین ، أحببتهُ و من أحببتهُ أحبه الله عزوجل و من أحبه الله أدخله الجنة و من أبغضهما أبغضتهُ و من أبغضته ، أبغضه الله و من أبغضه الله أدخله النار»33.
و ذکر الثعلبی فی تأویل قول الله تبارک و تعالی :
«مرج البحرین یلتقیان بینهما بَرزخ لا یبقیان » عن سفیان الثّوری و سعید بن جبران « أن البحرین علیاً و فاطمة و البرزخ محمّد رسول الله (ص) و یخرج منهما اللؤلؤ و المرجان یعنی الحسن و الحسین علیهم السلام». 34
و لمّا ولد الإمام الحسین (ع) و کان مولده عشیة الخمیس لیلة الجمعه أوحی الله عزوجل الی مالک خازن النار : « أن أخمد النیران علی أهلها ، لکرامه مولود ولد لمحمّد (ص) فی دارِ الدنیا، و أوحی الله تعالی الی رضوان خازن الجنان : أن زخرف الجنان و طیبها لکرامه مولود ولد لمحمّد (ص) فی دار الدنیا، و أوحی الله تعالی إلی الحور العین: أن تزینوا و تزاوروا لکرامه مولود ولد لمحمّد (ص) فی دار الدنیا ».35
و فی الأمالی للصدوق عن ابن عباس : «کُنا قعوداً عند رسول الله (ص) إذ جائُت فاطمة (س) تبکی فقال لها النّبیّ (ص) : « ما یُبکیک یا فاطمة ؟ قالت : یا أبه خرج الحسن و الحسین فما ادری أین باتا ؟ فقال النّبیّ (ص): یا فاطمة لا تبکی، فالله الذی خلقما ، هو ألطف بهما منک و رفع النّبیّ (ص) یده إلی السماء ، فقال : اللّهم إن کانا أخذا بَرّاً أو بحراً فاحفظهما و سلّمهما ، فنزل جبرئیل من السماء فقال : یا محمّد (ص) إن الله یقرئک السلام و هُو یقول : لا تحزن و لا تغتم ، فانهما فاضلان فی الدنیا ، فاضلان فی الاخرة، و أبوهما أفضل منهما ، هما نائمان فی حظیرة بنی النجّار ، و قد وکلّ الله بهما مَلکاً قال: فقام النّبیّ (ص) فرحاً و معه أصحابه ، حتی أتوا حظیرة بنی النجّار ، فإذا هُم، بالحسن مُعانِقاً الحسین(ع) و إذ الملک الموکل بهما قد افترش أحد جناحیه تحتهما و غطاهُما بالآخر قال: فمکث النّبیّ(ص) یقبلهما حتی انتبها، فلما استیقظا، حمل النّبیّ (ص) الحسن(ع) و حمل جبرئیل
(ع) الحسین (ع) فخرج من الحظیرة و هو یقول : لأُشرفکما کما شّرفکم الله تعالی .
فقال أبوبکر : ناولنی أحد الصبیین أخفف عنک . فقال (ص) یا أبوبکر : نعم الحاملان، و نعم الراکبان، و أبوهما أفضل منهما»36و ذکر أحمد فی الفضائل عن علی بن الحسین (ع) عن أبیه عن جدّه أن رسول الله (ص) أخذ بید الحسن و الحسین علیهما السلام و قال : « من أحبنی وأحب هذین وأباهما کان معی فی درجتی یوم القیامه »4 و قال عکرمه : « حدثنی ابن عباس قال : کان عمر بن الخطاب یحب الحسن و الحسین ویُقدمهما علی ولده و لقد قَسّم یوماً فأعطی الحسن و الحسین کل واحدِ منهما عشرة آلاف درهم و أعطی ولده عبدالله ألف درهم، فعاتبه ولده و قال: قد علمت سبقتی فی الإسلام و هجرتی و أنت تفضل علی هذین الغلامین فقال و یحک ی


0 Comments

No Comment.